أضيف في 10 أكتوبر 2017 الساعة 14:26

د. المختار بنعبدلاوي: الولادة العسيرة لحكومة العدالة والتنمية الثانية


أكد الدكتور "المختار بنعبدلاوي" –مدير نشر مجلة رهانات الصادرة عن مركز مدى- على أن "الإصلاح الثابت والعميق والمستمر لا يمكن أن يكون إلا في ظل توافق سياسي وطني واسع جدا، ينخرط فيه الجميع، تتعدد فيه البرامج والمرجعيات، ولكن تتوحد فيه الرؤية حول آليات التحول الديمقراطي"، وأضاف الدكتور "بنعبدلاوي" -في كلمته الإفتتاحية بالعدد 43 لمجلة رهانات الموجود حاليا بالأكشاك- " لقد تعامل الإسلامويون مع مخرجات 20 فبراير كهدية من السماء، اختصتهم دون العالمين، وتعامل جزء من اليسار مع هذه الحكومة وكأنها فرصة للثأر، عبر اعتلاء منبر المعارضة ونزع المصداقية عن الحكومة، أما بعض التكنوقراط فإنهم لم يقرؤوا الأسباب العميقة التي دعت فئات واسعة من الشعب للاستجابة لدعوات حركة 20 فبراير للخروج إلى الشارع، وإنما استعجلوا العودة إلى الماضي، بعد انفراط اللجة، بدل النظر إلى المستقبل".

ركزت الكلمة الافتتاحية للعدد 43 من مجلة رهانات - الذي خصص ملفه لموضوع "حكومة العدالة والتنمية الثانية.. الولادة العسيرة"- على قراءة طول مدة "الفراغ الحكومي" الذي عرفه المغرب طيلة ما يربو على خمسة أشهر، وما تفصح عنه من أزمة سياسية حادة، وإن "كانت هذه الأزمات تفصح عادة، في الديمقراطيات العريقة، عن قوة وحيوية التنافس السياسي" إلا أنها في "خصوصية الحالة المغربية" تجمع أقطاب من كل المرجعيات والخلفيات التي يمكن تخيلها، وهو ما أنتج لنا بالنهاية حكومة ب "ثلاثة أقطاب متباينة البنيات والأهداف، وأن حزبين سجلا بعض أشد التراجعات في الانتخابات الأخيرة، هما التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الإشتراكي، تمكنا من الحصول على مواقع أساسية في الحكومة والبرلمان، وأن حزب العدالة والتنمية، الذي يفترض أنه الفائز الأكبر في الانتخابات الأخيرة، أصبح أقلية عددية ونوعية في الحكومة."

تجدر الإشارة إلى أن "مجلة رهانات" هي مجلة فكرية ثقافية فصلية وجامعة تصدر عن مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية –مدى، والعدد 43 الذي يتضمن هذه الافتتاحية موجود حاليا بالأكشاك.


 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا