أضيف في 4 يوليوز 2017 الساعة 17:36

المجتمع والقيم في السينما المغربية المعاصرة


المجتمع والقيم في السينما المغربية المعاصرة

الأرضية :

يكثر الحديث في غالب الأحيان عن السينما وخصوصياتها  فالبعض يعتبرها صناعة وتقنية والبعض ينظر إليها على أنها صناعة وفن أو أنها لغة جمالية للتعبير عن الأفكار والقضايا الاجتماعية والقيم والأحاسيس الجمالية الفردية أو الجماعية. من جهة أخرى يعتبرها البعض الآخر وسيلة من وسائل الإعلام والاتصال الجماهيري، و كذلك قناة لنشر الوعي الاجتماعي والثقافي،  ويصر البعض ألا تكون السينما وسيلة تسلية ومتعة فقط، لأنها في هذه الحالة تصبح عامل تخديرعقول للناس و تدجينا لهم .

إن المتتبع لحركية السينما المغربية منذ بداياتها الأولى وعبر تراكمها الإبداعي الفني بكل الاتجاهات السينمائية، ومدارسها الفنية الإخراجية، يلاحظ أنها تناولت مجموعة من القيم ذات خصوصية محلية مثل الهجرة القروية: (فيلم السراب) وما ترتب عنها من مشاكل اجتماعية وسياسية واقتصادية، والفوارق الاجتماعية بين الفقراء المحرومين والأغنياء الميسورين، أما ابرز القيم المطروحة بتفاعل مع الجمهور المتلقي فهي قضايا المرأة المغربية ( الطلاق / العنف / الدونية ). إضافة إلى تيمة الحب كعاطفة إنسانية نبيلة، وكقيمة مثلى ومتفاعلة داخل أجيال المجتمع المغربي. أما القيمة التي كانت تعتبر إحدى مكونات الثالوث المحرم ( الجنس) فقد تناولتها السينما المغربية بجرأة كشفت عن خفاياها و أسرارها. تنضاف إلى هذه القيم قيم التسامح، والتضامن  وحقوق الإنسان، المواطنة، التي أخذت موقعها بشكل تدريجي، تجاوبا مع التحولات السياسية والاجتماعية والثقافية التي شهدها المغرب في السنوات الأخيرة .

بناء على هذه المعطيات، سوف تتمحور هذه الندوة حول حقيقة هذا التراكم؛ هل يبدو مقنعا؟  وهل تطورت الجوانب التقنية والجمالية بالتوازي مع هذا التنوع في المواضيع؟ وهل استطاعت السينما المغربية أن تتفاعل مع هذه القيم الجديدة؟  و إلى أي حد استطاع المتلقي التجاوب معها؟

نسعى في هذه الندوة كذلك إلى التساؤل حول الصعوبات التي تحد من الإقبال على السينما المغربية، في الداخل والخارج؛ هل تعود إلى ضعف التمويلات؟ إلى مشكل اللهجة أو المواضيع المختارة؟ وإلى نصيب كل من الفاعلين الأساسيين في الإرتقاء بالفيلم المغربي، سواء تعلق الأمر بالكاتب، المنتج؟ المخرج؟ أو الموزع؟ أو المؤسسات المختصة؟ وإلى أهمية تطوير نقد سينمائي مهني يرتقي بالسينما المغربية إلى مصاف الأقطار العربية أو لبعض التجارب الدولية التي أصبحت فيها صناعة قائمة بذاتها ومرآة عاكسة للثقافة وللقيم المحلية.

البرنامج :

س 18 و00 د: تسجيل المشاركين

س 18 و30 د: كلمة مسير الجلسة

س18 و35 د :كلمة مدير مركز "مدى" المختار بنعبدلاوي

س18 و45 د : كلمة مدير مركز التنمية البشرية ـ سيدي مومن ـ

س 19 و00 د: مداخلة الأستاذ حمادي كيروم

"القيم الجمالية والفنية في السينما المغربية المعاصرة"

س 19 و20 د: مداخلة الأستاذ بيي رشيد

" السينما والقيم في الفيلم المغربي المعاصر"

س 19 و50 د: مداخلة الأستاذ مصطفى بن طالب

"سؤال الهوية والقيم في السينما المغربية"

س 20 و15 د: مناقشة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا