أضيف في 30 أكتوبر 2017 الساعة 14:20

ورشة ''آليات وتقنيات الترافع''


 

احتضن مقر مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية مدى، مساء أمس السبت 28 أكتوبر 2017، ورشة حول موضوع: "آليات وتقنيات الترافع". الورشة عرفت حضور ثلة من الأساتذة، الطلبة، والشباب الجمعويين.

 
بعد تكسير الجليد بين الحاضرين وتقسيمهم إلى مجموعات، أشار مؤطر الورشة، محمد أيت مسعود، إداري بمركز مدى، إلى أهمية التمكن من آليات وتقنيات الترافع باعتبارها وسيلة سلمية تمكن المجتمع المدني من الضغط على المؤسسات الحكومية من أجل تغيير أو تعديل مجموعة من السياسيات، والقوانين التي لا تخدم مصلحة فئة من المواطنين. 


بعد تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات، اختارت كل مجموعة على حدة القضية التي ستترافع حولها:

-       المجموعة الأولى: التعاقد في الوظيفة العمومية

-       المجموعة الثانية: التصريح بالممتلكات بالنسبة للسياسيين

-       المجموعة الثالثة: إحياء الاتحاد المغاربي

خلال الورشة اعتمد المؤطر منهجية التمارين التطبيقية من أجل تسهيل التمكن من مفهوم الترافع، و من منهجية تحليل القضية، عبر استعمال شجرة المشاكل، وتحديد الحلفاء والمترددين والمعارضين. بالإضافة إلى تقديم تمرين آخر حول كيفية تحديد الأهداف واختيار الأنشطة المناسبة للحملة الترافعية...


أسلوب العمل التطبيقي والجماعي الذي عرفته الورشة ساهم بشكل كبير إلى تحمس المشاركين والتفاعل في كل أطوار الورشة، وإبدائهم الرغبة في المشاركة في مختلف أنشطة المركز ولاسيما في الورشات التكوينية التي تساهم بشكل كبير ومباشر في تطوير معارفهم ومهاراتهم الذاتية والمجتمعية.



تحرير: محمد أيت مسعود

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا